و رأيته في بيته يغسل ثوبه و يرقع بردته و يحلب شاته و يخصف نعله ..

و رأيته يأكل مع الخادم و يعود المريض و يعطي المحتاج ..

و رأيته و هو يصلي و حفدته يتسلقون ظهره و هو ساجد فيتركهم حتى إذا وقف حملهم و استمر في صلاته .

كان الحنان و الحب مجسدا ..

أحب الإنسان و الحيوان .. حتى النبات حنا عليه فكان يوصي بالشجر ألا يقطع .
حتى الجماد شمله بالحب فكان يقول عن جبل أحد .. ” هذا جبل يحبنا و نحبه ”

حتى تراب الأرض كان يمسح به وجهه متوضئا في حب و هو يقول “تمسحوا بالأرض فإنها بكم برة ”

هذا هو العظيم الذي كان يكره التعظيم و كان يقول لأصحابه حينما يقفون له .. ” لا تقوموا لي كما تقوم الأعاجم يعظمون ملوكهم ”

و كان الكريم الذي وصفه أصحابه بأنه ينفق في سخاء من لا يخشى الفقر أبدا ..
لم يحدث أنه أدخر درهما ..
و قد مات كما هو معلوم و درعه مرهونة عند يهودي .

و عاش لم يشبع قط .. و لم يذق خبز الشعير يومين متتالين .. و مع ذلك لم يكن يرفض الهدية تأتيه بالشهي من المأكل و الناعم من الملبس و لكنه يرفض أن يسعى لهذا العيش اللين أو يفكر فيه أو ينشغل به .. و لهذا كان يربي نفسه و يروضها على الفقر و الجوع و القصد في المطالب و الرغبات ، ليكون المثل و القدوة لما أراده الإسلام ..

دين الإعتدال و التوسط .. فلا رهبانية و قتل للنفس .. و لا تهالك و إطلاق للشهوات .. و إنما توسط و اعتدال .

Dr. Mostafa Mahmoud | كتاب / الطريق إلى الكعبة .

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: