التقى سامح شكري وزير الخارجية، اليوم الأحد، بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني فى مستهل جولته العربية، التي تشمل كلًا من الأردن والبحرين والكويت والإمارات وسلطنة عُمان والسعودية، وتهدف إلى بحث العلاقات الثنائية والتطورات فى المنطقة.

ونقل وزير الخارجية، خلال اللقاء، تحيات رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي إلى العاهل الأردني جلالة الملك عبد الله الثاني، كما نقل إليه رسالة شفهية من الرئيس السيسي تتناول التطورات المتلاحقة فى المنطقة، وما تفرضه من أهمية تعزيز آليات التنسيق والتشاور لدعم الأمن القومي العربي والحفاظ على المقدرات العربية.

وأشار المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إلى أن شكري أكد علىسياسة مصر الثابتة بشأن أهمية بذل كل الجهود من أجل تجنيب المنطقة المزيد من الأزمات، وضرورة تخفيف حدة التوتر والاستقطاب، نظرًا لما يترتب على ذلك من حالة عدم استقرار تؤثر بالسلب على المنطقة بأكملها.

وأوضح شكري أن مصر من منطلق دورها المسئول إقليميًا، وسعيها الدائم للحفاظ على الأمن القومي العربي، فإنها تستشعر القلق تجاه التطورات الإقليمية المتلاحقة، والتدخلات السلبية من خارج المنطقة فى الشئون الداخلية للدول العربية، واتساع رقعة الأزمات بشكل يقتضي توخي الحذر لتجنيب المنطقة المزيد من الأزمات التى تتضرر منها الشعوب العربية بالأساس.

وأردف المتحدث باسم الخارجية، بأن لقاء وزير الخارجية مع الملك عبد الله الثاني تناول أيضا تطورات الوضع فى قطاع غزة، والجهود المصرية لإتمام المصالحة الوطنية، كما تم تبادل الرؤى بشأن جهود إحياء عملية السلام، فضلًا عن الوضع الأمني والسياسي فى العراق وسوريا، وتطورات المفاوضات الخاصة بمساري جنيف وآستانا، مؤكدين على ضرورة الالتزام بالحل السياسي للأزمةالسورية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وفى نهاية تصريحاته، أشار المتحدث باسم الخارجية إلى أن مباحثات وزير الخارجية فى الأردنتناولت أيضا سبل دعم وتعزيز العلاقات الثنائية مع الأردن، والتي وصفها الوزير شكري بأنها تاريخية وذات خصوصية فى ضوء العلاقات الوثيقة بين قيادتي البلدين والشعبين الشقيقين، مؤكدًا حرص مصر على تطويرها فى كافة المجالات.

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: