كتب هاني الصافي


واقعة غريبة شهدتها قرية محمد رفعت التابعة لمركز حوش عيسى بالبحيرة، حيث تجرد عدد من الأهالي من الرحمة والإنسانية وقاموا بتعذيب عامل زراعى وتقيده بعامود كهرباء عاريا تماما وسط القرية، وذلك تأديبا له لاتهامهم له بسرقة إحدى مزارع العنب.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لعمليات التعذيب البشعة للشاب الذى يبلغ من العمر 28 عاما ويعمل عاملا باليومية.

وتضمنت مقاطع الفيديو قيام المتورطين فى الواقعة بتجريد المجنى عليه من ملابسه ليصبح عاريا تماما ليتم تقييده من يده وقدمه وتعليقه اعلي عامود كهرباء وسط صرخاته وتوسلاته المدوية للمطالبة بإنقاذه ومنع تعذيبه

كما تضمنت مقاطع الفيديو قيام عدد من الاهالى بتعذيب المجنى عليه بواسطة أسلحة بيضاء وضربه بالأيدي بشكل متواصل دون أى شفقه أو رحمة.

كان اللواء مجدى القمرى مدير أمن البحيرة، تلقى إخطاراً بالواقعة من اللواء محمد شرباش مدير المباحث الجنائية، وبالفحص تبين قيام عدد من أهالى قرية محمد رفعت التابعة لمركز حوش عيسى بتعذيب “محمود. س. ع. خ” 28سنة -عامل زراعى- مقيم بالقرية وتجريده من ملابسه تماما وتوثيقه على أحد أعمدة الكهرباء واستخدام أسلحة بيضاء فى عمليات تعذيبه وإرهابه وإكراهه على التوقيع إيصالات أمانه.


وكشفت تحريات مباحث قسم شرطة حوش عيسى برئاسة المقدم إسلام دياب والمقدم هانى صبحى مفتش المباحث والنقيب محمود الفولى معاون المباحث، قيام المتهمين فى الواقعة بعمليات التعذيب لاتهامهم المجنى عليه بسرقة كميات من العنب بداخل مزرعة بقرية الحسين التابعة لمركز الدلنجات يملكها “س .ع .ع” احد أهالى قرية المجني عليه.

وقامت الأجهزة الأمنية بالبحيرة بضبط 8 من المتهمين المتورطين، وتمت إحالتهم إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق وكشف ملابسات هذه الواقعة الشنيعة والمتورطين فيها، وتم تحرير المحضر رقم 9922 لسنة 2020 جنح مركز حوش عيسى.

فيما قررت نيابة حوش عيسى بالبحيرة برئاسة المستشار مصطفى حسين الشرقاوى، وباشراف المستشار محمد حلمى شلبى المحامى العام لنيابة وسط دمنهور، بحبس المتهمين فى الواقعة 15 يوما على ذمة التحقيق لاتهامهم بتعذيب شاب وتجريده من ملابسه وربطه بعامود كهرباء وسط القرية لاتهامه بسرقة إحدى مزارع العنب.

من جانبه أكد علاء المحقن محامى المجنى عليه، أن هذه الواقعة تمثل جريمة ضد الإنسانية بإمتياز ولا يمكن تبريرها تحت آى ظروف، مضيفا أن المجنى عليه عامل بسيط يقيم بمركز ابو حمص ويعمل داخل مزرعة بقرية الحسين التابعة لمركز الدلنجات

وتابع: صاحب المزرعة الذى يعمل بها المجنى عليه اتهمه بسرقة كميات من العنب وبيعها لحسابه وقام بتقيده بسيارته وسحله لعدة كيلومترات حتى وصل إلى قرية محمد رفعت التى يقيم بها الجناه.

وأوضح محامى المجنى عليه أنه بمجرد وصول المجنى عليه قرية محمد رفعت بحوش عيسى حتى تم استقباله من قبل بعض الأهالى بحفلة تعذيب رهيبه تضمنت تعليقه اعلى عمود كهرباء مجردا من ملابسه تماما وهتك عرضه وتصويره بشكل استعراضى بحجة تأديبه على اتهامه بالسرقة، كما تم اكراه على التوقيع على إيصالات أمانه بشكل غير قانونى للانتقام منه.

 

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: