كتب هانى الصافى

تلقي اللواء علاء الدين عبدالفتاح مدير أمن البحيرة، اخطارا من مركز شرطة أبو المطامير من الأهالي بوجود جثة لسيدة داخل منزلها بنجع الجميعات، وبالإنتقال والفحص والمعاينة تبين وجود جثة ” ا.ع.ش. ” 27 سنة ربة منزل ومقيمة بذات العنوان داخل أحد غرف منزلها في حالة تعفن رمى وموثوقة القدم اليمنى بواسطة جنزير حديدي مثبت بحائط الغرفة وملفوفة الرقبة بإيشارب حريمي مثبت بنافذة الغرفة ” مقطوع من المنتصف

 

وبمناظرة الجثة تبين وجود جحوظ بالعينان، وخروج اللسان وكدمات بكامل الجسد. وبتوقيع الكشف الطبي عليها بمعرفة مفتش الصحة أفاد بوجود آثار خط دائري وشنق بالرقبة وجروح وخدوش بالصدر من الأمام وحروق بالساقين حتى القدمين وجحوظ بالعينين وتضخم بالرقبة وأكياس ممتلئة بالمياه بالجسم نتيجة إستخدام سائل ساخن والجثة في حالة تعفن وتهتك أجزاء كبيرة من الجسم ويرجح أن يكون سبب الوفاة إسفكسيا الخنق.

وتوصلت التحريات المبدئية لضباط وحدة مباحث المركز إلى قيام شقيق المجني عليها ” ع.ع” 33 سنة عامل زراعي وزوجته ” م.ص.ش ” 30 سنة ربة منزل ومقيما بذات العنوان بإحتجازها منذ عدة أشهر بإحدى غرف منزلهما وتوثيقها بجنزير حديدي والتعدي عليها بالضرب ومنعها من الطعام والشراب منذ الثلاثاء الماضي لإرتباطها بعدة علاقات غير مشروعة وتم ضبط المتهمان وبسؤالهما قررا بمضمون ما تقدم.

وأضافا أنهما فوجئا بإنبعاث رائحة كريهة من غرفة المتوفاة وحال قيامهما بتفقدها فوجئا بقيامها بشنق نفسها بواسطة الإيشارب المشار إليه، وتحرر المحضر اللازم وجاري العرض علي النيابة العامة.

 

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: