التخطي إلى المحتوى

كتب هاني الصافي


حالة من الحزن سادت  قرية النجيلة،  لركز كوم حمادة بالبحيرة، قبيل إقامة صلاة الجنازة على شادى عبدالله غريق شاطئ النخيل.

 

 

حيث ، إنه تم استخراج تصريح الدفن من النيابة العامة بالإسكندرية  ونقل جثته إلى مسقط رأسه بمركز كوم حمادة لدفنه بمقابر العائلة .

 

.

 

، وذلك بعد 6 أشهر من البحث عن جثمانه على شاطئ الإسكندرية دون جدوى .

 

وكانت قرية النجيلة التابعة لمركز كوم حمادة بالبحيرة، قد شهدت فى شهر أغسطس الماضى إقامة صلاة الغائب على روح شادى عبد الله أحد ضحايا حادث غرق شاطئ النخيل وذلك الفشل فى العثور على جثته.

 

يذكر أن شاطئ النخيل قد شهد مأساة غرق 11 شخصا بشاطئ النخيل فى شهر يوليو الماضى، حيث تم انتشال 10 جثث، وشاركت فرق الغوص المتطوعة في البحث عن جثة شادى عبد الله 17 عاما، آخر ضحايا حادث الغرق بشاطئ النخيل وتم العثور على جثمان غير مكتمل وغير واضح المعالم.

 

ويعد شاطئ النخيل بالعجمى غرب الإسكندرية، أحد الشواطئ التى اشتهرت بارتفاع حالات الغرق بها على مدار العشر سنوات الماضية، ففى كل صيف تأتى النسبة الأكبر من عدد الغرقى بشواطئ الإسكندرية، من شاطئ النخيل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: