_______________________

تحقيق / جمال ضرغام 

________________________

 

 

مأساة حقيقية، يعيشها قاطني مساكن زهراء الأبعادية، بسبب عدم وجود وسيلة مواصلات تقلهم من وإلي مدينة دمنهور، حتي أصبحوا يعيشون في عزلة عن العالم، وكأنهم في سجن الأبعادية وليست مساكن الأبعادية رغم أنهم أحرار وطلقاء، ولكنهم يعيشون في زنزانة الإهمال… زنزانة المسئولين!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هذه المأساة.. يرويها لنا المواطن ” محمد حمدي رزق ” أحد سكان زهراء الأبعادية… فيقول

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نتقدم بشكوى من خلال جريدة ” البحيرة الآن ” ضد المهندسة نادية عبده  محافظ البحيرة، والجهات التنفذية بالمحافظة لتجاهلهم قاطنى مساكن زهراء الأبعادية، وطلبة جامعة دمنهور والمدارس المجاورة، بسبب مخاطر السريع وتعرض أبناءنا للموت يومياً، وعدم وجود مواصلات.

 

 

 

 

 

 

 

 

مما جعلنا فريسة لسائقي التاكسي وغيره، حتي وصلت الأجرة إلى 30 جنيهاً، منذ أن تم  غلق مدخل الأبعادية  بعد انشاء كوبري دمنهور الجديد، وإلغاء خطوط النقل الداخلى وعدم تنفيذ خطوط سير السرافيس وعدم وجود خط من بعد إنشاء الكوبرى، وتشغيل عربيات الأبعادية على طريق حوش عيسى طريق الباشا الابعادية .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ويبقي السؤال :

هل تتحرك المهندسة نادية عبده، لتفرج عن سجناء مساكن الزهراء؟

أم أنهم أصبحوا يعيشون في عزلة، وكأنهم في اقليم كتالونيا الدمنهوري؟

وان كنا نعتقد أن محافظ البحيرة، سوف تتعامل مع الموضوع بالجانب الإنساني، كما فعلت في بعض المواضيع الأخري.

ننتظر الإجابة… فانتظروها معنا

ولنا متابعات أخري في هذا الشأن، بمشيئة الله تعالى.

التعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: