التخطي إلى المحتوى

كتب هاني الصافي


قررت محكمة جنايات دمنهور، “الدائرة الأولى”، اليوم الثلاثاء، إحالة 16 متهمًا فى قضية تفجير أتوبيس الشرطة بمركز رشيد عام 2015 إلى فضيلة مفتي الديار المصرية؛ لإبداء الرأي الشرعي في إعدامهم، وحددت جلسة 29 من شهر يوليو للنطق بالحكم.


وتضم قائمة المتهمين كلًا من: “محمد محسن سويدان، محمد محمود أبو السعد، ماهر عبد المنعم أبو الحسن، ماهر عبد الحميد عبد الحميد، عبد الهادي السيد الزيات، أيمن ابراهيم مالك، أحمد عادل الزارع، المعتصم بالله عادل الزارع، سعيد خليل يونس أبو يونس، سعد فتح الله محمد الحداد، عبده محمد أبو دياب، مجدي باهي يونس، محمد مجدي باهي يونس، محمد محمد الوالي، عبد المولى عودة عبيد، جمال مختار عبد المعبود حسين”.

 

وصدر الحكم برئاسة المستشار مصطفى المغازي رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين جمال عبد الناصر سالم وحاتم حمزة عبد الرحمن، وسكرتارية حسام الرملي.

 

وكان ضباط المباحث الجنائية بالبحيرة، بالاشتراك مع الأمن الوطني والعام، تمكنوا من ضبط أخطر خلية إرهابية تتضمن عددًا من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية مرتكبي واقعة تفجير أوتوبيس رشيد الخاص، بشأن قيام أعضاء تنظيم الإخوان الإرهابي بتفجير عبوة ناسفة مزروعة بحافة ترعة الرشيدية بعد مطب صناعي أمام كوبري عزبة الشريف- محلة الأمير دائرة المركز أثناء سير الأتوبيس رقم 2757/بـ12 التابع للمديرية والخاص بنقل أفراد الشرطة خط “دمنهور- رشيد”، مما نتج عنه استشهاد كل من “أمين الشرطة مجاهد إبراهيم عبد السلام العجمي، أمين الشرطة سامي على إبراهيم الغرباوي، مساعد جمعة علي عبد المنعم الغروبي من قوة مركز شرطة رشيد، وإصابة 33 آخرين بكسور وشظايا متفرقة بالجسم، وتهشم الجانب الأيمن وزجاج الأتوبيس بالكامل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: