التخطي إلى المحتوى

كتب هاني الصافي


في مشهد أقل ما يوصف به أنه “بؤرة لنشر فيروس كورونا” ذلك الذي يحدث على أرض مركز كوم حماده. أجساد مرصوصة، وأنفاس متطايرة، وصرخات مدوية، هكذا صار حال المئات الذين احتشدوا في خيمة نصبت لتلقي لقاح كورونابمركز شباب كوم حماده.. ساعات بل ربما أيام من الاحتشاد والانتظار في طوابير الموت للحضول على اللقاح.. من يرى المشهد للوهلة الأولى ربما يصفه بـ”سوء التنظيم” ومن يتعايش معه تحت أشعة الشمس اللافحة لن يتردد في وصفه بجريمة يتم ارتكابها في حق المواطنين الذين لبوا نداء الدولة بالحصول على التطعيم بل ربما تكون الإصابة بالفيروس أهون وأقل من الإصابة بفيروس الإحباط واليأس. نداء الى السيد مأمور مركز شرطة كوم حماده والسيد اللواء رئيس مجلس المدينه والدكتور حسام سلامه ايجاد حل وتوفير أكثر من مقر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: